أنا مع منع سويسرا بناء المآذن !!!

Posted: 2009/12/03 in عام

كالعادة  لا تمر حادثة الا لنرى مدوناتنا قد عبرت عن رأيها في هذه القضية ….

قضيتنا اليوم منع سويسرا بناء المآذن على اراضيها أتت لتحل مكان قضية مصر و الجزائر التي اشغلتنا لأسابيع مضت …..

بعد مروري مرور الكرام على بعض التدوينات و التي أتت كلها تقريبا بنفس الاتجاه و الموقف من هذا المنع رغبت في ابداء رأيي على مبدئ – ما حدا أحسن من حدا –

صراحة لم آرى بهذا القرار أي شيء يستدعي كل هذه الضجة و الجعجة  ….

فكل ما في الأمر أن السويسرين لا يريدون رؤية الماذن على ارضهم باعتبار الماذن رمز للاسلام و لا يرغبون بوجود هذا الرمز  ….

كما أن الاستيفتاء لا يمنع بناء المزيد من المساجد شرط أن تكون بلا ماذن كما أنه لن يقوم بهدم الماذن المشيدة قبل القرار …..

اضافة أنه لن يقيد المسلمين بحرية ممارسة عقائدهم  ….   اذا أين المشكلة ؟؟؟

قد تكون اهداف الحزب الذي دعى الى هذا الاستفتاء مبطنه او الى اخره من الصفات لكن …

نتيجة الاستفتاء تبين لنا ان 47 % من السويسرين صوتوا بالرفض هذه نقطة هامة علينا الاستيفاد منها لا أن نقوم بمعادة السويسرين حتى نؤكد ما يزيعونه و ينشرونه عن الاسلام بأنه دين العنف و الاجرام …

علينا الا نقاطع بل أن نعمل على زيادة محبين الاسلام و زياد وعي و نشر هذا الدين على انه دين متطور فكريا و ثقافيا و راقي في التعامل عندها و عندما تنتشر السمعة الحسنة للاسلام سوف ينقلب هذا القرار ..

لنضع أنفسنا مكان المواطن السويسري الذي لا يعرف الاسلام الا من وسائل الاعلام الأوربية و التي تروج على أنه دين ارهاب و لا يعرفه الا من العمليات الارهابية  …..

بعيدا عن ذلك  ….. السعودية تمنع بناء الكنائس و تشدد على ممارسة المسيحيين لعقائدهم …. هذا السبب فقط يعطي لهم كامل الحق باتخاذ هذا القرار ….

كيف نبيح لأنفسنا أن نقاطعهم و لا نبيح لهم أن يقوموا بالرد على منع بعض الدول العربية بناء الكنائس ….

قرأت هذه العبارة في احدى المنتديات بمعنى بماذا سوف تجيبون ربكم أيها المسلمين حين يسألكم الله عن سكوتكم عن هذا القرار  …..  الخ .

اولا منع بناء الماذن لا يتعلق باي شكل من الاشكل بما ورد بالقران عن عاقبة منع ذكر اسم الله في بيوته ( المساجد و الكانئس … الخ ) .

و بناء المساجد مازال مسموحا داخل سويسرا  … و يحق للمسلمين ممارسة كامل نشطاتهم الدينية بحرية تامة  …

ان الماذن لم تكن – حسب معرفتي – موجودة في زمن الرسول و بالتالي فانها اضافة ضيفت للمساجد مع تطور البناء و ليست من اسس المساجد فبدونه لا يتغير شيء ..

اخيرا السعودية تمنع المسيحين من ممارسة نشطاتهم الدينية التي اعترف بها الاسلام و اعترف بحقوق اهل الكتاب و اعترفت بها الدولة الاسلامية في عهد الرسول بحققوق اهل الكتاب من جميع النواحي كما تعهدت الدولة الاسلامية في ذلك الوقت بحماية اهل الكتاب و دور عبادتهم لا فرق بينهم و بين المسلمين ….

فكيف تاتي السعودية لتخالف مخالفة صريحة وواضحة لأهم اسس التعامل في الاسلام و لم نرى مسلم واحد ينادس بمنع هذا الظلم و لا يرى بذلك مخالفة لشريعة الاسلام …

ثم ياتي البعض ليحرض و بدعوا الى الانتقام لقرار منع تشيد الماذن على انه انتهاك للاسلام …

أنا ارى كمسلم أن تقيد السعودية لحرية الاديان مخالفة صريحة لشريعة الاسلامية و سنة الرسول صل الله عليه وآله وسلم و أدعو الى مقاطعة السعودية و الضغط عليها حتى تساوي بين المسلمين و اهل الكتاب في جميع الجوانب تطبيقا للشريعة الاسلامية  …

أخيرا أجد أنه من النفاق أن نتحجج بأن غيرتنا الاسلامية كانت سبب مهاجمتنا هذا القرار بقدر ما ارى أن السبب الرئيسي هو عقم تفكيرنا حتى أنني لا أجد أن هناك التفكير بل كل ما في الامر هو تبني مواقف وسائل الاعلام بدون ان نقوم باي محاولة لمناقشة الفكرة …

أحسنتم أيها المسلمين قاطعوا أعداء الله و فجروا مبانيهوم كما منعونا من بناء الماذن ليعلم الجميع ان الاسلام دين العدل و الرحمة  …

تعليقات
  1. علوش قال:

    أخي الكريم طريقة معالجتك للموضوع عاطفية جداً.

    أول شي السعودية ليست الاسلام، بناء الكنائس مسموح في أغلب الدول الاسلامية، البحرين تسمح على سبيل المثال ببناء الكنائس، وهذه النقطة بالذات من الخطأ مناقشتها ضمن الموضوع، فلا يجوز تبرير الخطأ بوجود خطأ.

    يعني بطريقة تفكيرك، نعالج موضوع الاغتصاب بأنه اذا كان في افريقيا يغتصبون النساء دون وجود رادع لذلك، يجب على الأفريقيات في أوروبا أن لا يتحججن عندما يتم اغتصابهن!.

    على زمن الرسول كان هناك مساجد، ولم يكن هناك جوامع، الجوامع انتشرت بتطور المجتمع وأصبحت جميع المساجد جوامع، والجامع تطور مفهومه وتبلور بالحضارة والتقدم وتم وضع صبغة معمارية له استمرت آلاف السنين، فعلى كلامك، يجب علينا بناء جميع جوامعنا من سعف النخيل!.

    لا يحق لك نفي الصبغة المعمارية لبناء ديني مستمر أكثر من ألف سنة! بحجة أنك تشعر بالتهديد من هذا الرمز!.

    بالتأكيد يجب منح الحرية الدينية للجميع، لكن موضوع نقاشنا في سويسرا يتمحور حول أنّ القانون السويسري يمنح الحرية الدينية لجميع أطياف البشر.

    الاسلام في سويسرا هو ثاني أكبر دين في البلد، وأغلب المسلمين هناك يتمتعون بالجنسية السويسرية، أي أنهم مواطنون، فالموضوع أصبح كالتالي، نعم أنت مواطن، نعم أنت مسلم، لكن لا لن نسمح لك ببناء جامعك وفقاً لمفهومك، يجب أن يكون جامعك لا يوحي بأنه ذو طابع اسلامي!!.

    أخيراً اذا كان القرار لا يمنع ممارسة العقيدة ولا يقيد الاسلام ألا ترى معي أنه من الغباء والسخف أن نضع أنفسنا وعقليتنا في مواجهة مئذنه حجرية!!.

    ملاحظة صغيرة: رجاء لا توحد الاسلاميين من وجهة نظرك، وكأن الاسللام دولة واحدة!، المسلم السويسري لا أعتقد أنه سيتمكن من العيش مع المسلم السعودي ساعة واحدة، وبنفس الشكل، المسلم السعودي لن يتمكن من العيش دقيقة واحدة مع المسلم الايراني.

  2. m7ammad قال:

    والله يا إبراهيم معك بكل حرف ,,
    بعدين شي تاني مهم جدا ,, يعني وبالعامية السورية يلي منرضاه ع غيرنا لازم نرضاه علينا ,,
    يعني بصورة اوضح ,,
    الكثير من البلدان العربية تمنع ظواهر لأديان اخرى ,, فأين المساواة بالموضوع ,,
    يعني كيف نحنا نطالب ببناء مساجد في اوروبا ,, ونرفض لبس الاوروبيين للبكيني في بلادنا الاسلاميه التي حرمت الكثير من الظواهر لأديان اخرى ,, فلا أرى داعي لمثل هذه الضجة ,, وماشاء الله نحن العرب بدنا شغلة نتسلى فيها ,,,
    ردي ليس تهجما على العرب والمسلمين ولكن بالمنطق ياأخواني ,,

  3. Ibraheem قال:

    قبل الرد :
    أنا باعتقادي أن أعداء الاسلام يريدون الاسأة للاسلام و تشويه منظهره و تقليل عدد الأوربين المحبين له أو المؤيدين له و يريدون نشره على أساس أنه دين تعصبي همجي …

    كلامي المشروح في التدوينة تناقش ما يحصل في سويسرا و كيف تتم مخاطبة السويسرين من قبل ذلك الحزب المتطرف الذي دعى للاستفتاء
    حيث ذكر في بيانه أنه كيف يتم منع بناء الكنائس في السعودية …. و كانت احدى الحجج القوية التي تسلح بها …
    فهو يعلم مسبقا أنه عندما يسمع المسلمون بهذا القرار سوف يفعلون قبل ان يفكروا و سوف ينقادون وراء وسائل الاعلام
    و قد يقوم بعض المسلمون بتنفيذ بعض العمليات في سويسرا حينها سوف تتأكد أكاذيب هذا الحزب حول أن الاسلام دين عنف …
    و في هذا الوقت سوف ينخفض عدد المؤيدين للاسلام و الذين صوتوا ضد هذا القرار …. و بذلك يكون هذا الحزب المتطرف قد حقق هدفه بنشر فكرة أن الاسلام دين عنف الى جانب تقليص عدد المؤيدين لوجوده ….

    عزيزي الهدف من وراء هذا القرار ليس بناء الماذن ….. هذا هو الهدف الظاهر .. لكن الهدف البعيد هو زيادة عدد الرافضين للدين الاسلامي في اوربا …..
    و أظن أن معظم المسلمين يساعدون أعداء السلام – الصهاينة – في نشر فكرة الاسلام = عنف ..
    أخيرا لا أعلم كيف توصلت أن كتاباتي اتت من حالة عاطفية …
    و قد كان هدفي من هذه التدوينة أن ابرز خطر الانجرار وراء العاطفة .. و عدم استخدام العقل للتحليل

  4. Ibraheem قال:

    صديقي علي ….

    ناقشت في هذه التدوينة كيف يتم النظر الينا من الغرب ….
    فالغرب يرى بان السعودية رمز الاسلام و هي فتيكان الاسلام … قد يصح استخدام هذا الوصف ….

    ثانيا .. قضية التي عبرت عنها بالاغتصاب …

    اكرر ناقشة ما يحصل بسويسرا و ليس الفكرة باصلها

    الحزب المتطرف ذكر في بيانه ان السعودية تمنع بناء الكنائس و تقيد حرية المسحيين فكيف لا نرد على هذا …

    هذا الخطاب موجه للسويسرين المسحين …… يعني انا عم اشرح الوضع الذي يمر به السويسرين و كيف يتم دفعهم للتصويت على القرار ……

    الماذنة ليست من اسس المساجد و بدونها لا تؤثر على جوهر المكان و بالتالي هي رمز لتحجر تفكيرنا الذي يهتم بالقشور و يترك اللب

    منع بناء الماذن لا يشكل اي اهانة للمسلمين و بالتالي طالما ان القرار لا يؤثر على حرية ممارسة العقائد فأنا لست ضده …

    صديقي علي …. أخذت الموضوع باستخفاف عندما طلبت الرجوع لسقف من النخيل و هدفك من هذه الجملة فقط الاستخفاف علما أنك تعلم مسبقا ان ليس هذا مقصدي من هذه الفكر و بالتالي تكون قد خالفت قواعد النقاش العلمي …

    الان النقطة الاهم …. و انت الذي زكرتها ….

    الاسلام في سويسرا هو ثاني أكبر دين في البلد، وأغلب المسلمين هناك يتمتعون بالجنسية السويسرية، أي أنهم مواطنون، فالموضوع أصبح كالتالي، نعم أنت مواطن، نعم أنت مسلم، لكن لا لن نسمح لك ببناء جامعك وفقاً لمفهومك، يجب أن يكون جامعك لا يوحي بأنه ذو طابع اسلامي!!.

    هون الفكرة يلي بدي وصل الها

    الاسلام في سويسرا الدين الثاني و له شعبية كبيرة و يوجد اندماج كبير لمسلمين سويسرا في المجتمع السويسري و لا توجد فروق كما باقي دول اوربا قد يكون ذلك بسبب طبيعة البلاد التي تقوم على اساس التعامل التجاري و تبتعد عن التفريق و الطائفية …

    هنا في المقام الاول يزعج اعداء الاسلام …. و هم يعلمون ان القرار لو نص على امر اخر كمنع بناء المساجد او تقيد حرية المسلمين لكان منع و لم يصوت عليه ولم يوافق عليه المجتمع السويسري لكنهم توجهوا الى محاربة الرمز و بذلك اقنعوا السويسرين انه ليس من داعي وجود الماذن و تم ذلك …
    و هم يعلمون ان المسلمين سوف يثورون على هذا القرار و سوف يعادون سويسرا و السويسرين الذين هم بعيدين عن كل هذه المأمرة .. وبالتالي سوف تتأكد مزاعهم و سوف تزداد كراهية الاسلام ….

    ملاحظة صغيرة: رجاء لا توحد الاسلاميين من وجهة نظرك، وكأن الاسللام دولة واحدة!، المسلم السويسري لا أعتقد أنه سيتمكن من العيش مع المسلم السعودي ساعة واحدة، وبنفس الشكل، المسلم السعودي لن يتمكن من العيش دقيقة واحدة مع المسلم الايراني.

    لا علاقة لموضوعنا بهذه الفكرة فانا لم أوحد المسلمين ابدا ,,,,,, فأهم أعظم من أن يوحدوا …

    أخيرا ….. لتمنى قراءة هذه التدوينة …. مدونة ربيع بكداش

  5. علوش قال:

    أولاً السعودية لا تمثلني، وهي ليست فاتيكان الاسلام، والاسلام لا يمكن وصفه بقالب واحد، وبمذهب واحد، إذا كان الغرب يعتبر أن الاسلام هو السعودية فهذه مشكلته ليست مشكلتي، وهذا هو سبب المشكلة.

    السويسري الذي صوت ضد قرار بناء المآذن، هو السويسري الجاهل، السويسري الخائف، وليست مشكلتي ان كان يستقي مصدر معلوماته من اعلام كاره للاسلام.

    بكلامك أنت قمت بتبرير الخطأ، لا بل منعت عن “المسلمين” حق الاعتراض السلمي!!، من مبدأ أنكم أسوأ حالاً منهم.

    هذا الأسلوب هو معالجة الخطأ بالخطأ، أنت تضرب أولادك في بيتك، لما تعترض على ضربهن بالمدرسة!!.

    المسجد أو الجامع أخذ شكله المعماري والمئذنه هي أهم أساس له، هذه هي الهوية المعمارية الاسلامية، والهوية المعمارية الاسلامية أساساً لم تكن موجودة على زمن الرسول وكلامي لم يكن استخفاف بك مطلقاً، بل كان عملاً بمبدأك، لماذا اعتبرت العودة لسعف النخيل فكرة يستخف بها! ولم تعتبر ازالة المئذنة فكرة سخيفة!!!.

    هذه هي هوية البناء الديني الاسلامي، وعندما تكون مواطناً يتمتع بكافة الحقوق في مجتمع يقول عن نفسه أنه ديمقراطي وحر ويمنح الحرية الدينية للجميع [دستورياً] وتأتي لتقوم بالاستفتاء على منع بناء شكل معماري ديني لطائفة محددة من الناس، فهنا مشكلة عنصرية ببساطة.

    العنصرية القائمة على الخوف والجهل لا تكون بتأييد التصويت، بل تكون بفضح هذه العنصرية وازوداجية المعايير في كل مكان في العالم، نعم يجب منح الحرية الدينية لجميع الطوائف ليس فقط أهل الكتاب أو أصحاب الأديان السماوية، الحرية الدينية حق لكل مواطن، طالما ضمنها الدستور.

    القرار بالأساس، قرار التصويت هو دلالة على عنصرية، والملصقات التي تم استخدامها في الحملة تذكرني بملصقات النازية الألمانية.
    http://quitealone.com/2009/11/30/swiss-rolled/

    أنت ذهبت لمناقشة أبعاد أخرى للموضوع، ومناقشتك كانت بالأساس بقبولك لهذا القرار العنصري وتأييدك له، أستغرب اذا كنت أساساً قبلت بقرار عنصري ضد طائفة محددة من الناس لا بل قمت بتبريره مطالباً ال في بلد يتمتع جميع مواطنيه بالحرية الدينية.

  6. علوش قال:

    لا تفهم من كلامي أنني ضد فكرتك في موضوع الحرية الدينية للجميع، لا بل أؤيدها بشدة وأنا معك في هذا الموضوع، لكن نقطة حديثي أنك أيدت قرار عنصري وتطالب بحرية دينية!.

    مرة أخرى آسف إن شعرت أنني أستخف بنقاشك، لكن هذا لم يكن قصدي أبداً، ربما هذا هو سلبية النقاش عبر النص.
    بكل ودّ مع التحية.

  7. يحيى العلفي قال:

    اخي الكريم اولا قولك بان السعوديه لاتستند الى شرع في قرارها فقولك فيه تعسف وذلك يرجع الى انك لم ترجع الى اهل الاختصاص وانا اقول لك بل والجزيره العربيه كامله وهذا كلامي نقلا عن علماء متخصصين واما بالنسبه للشام والعراق فسكانها الاصليين منهم مسيحيين ولايجوز منعهم والتعدي عليهم ولكن هذه القضيه شرعيه بالدرجة الاولى حتى انه لايجوز لغير المسلم دخول المدينه المنورة ومكة المكرمه وهذه اوامر ديننا لاينبغي ان نتساهل فيها اما في غير الجزيرة من بلاد المسلمين فهذه حكمها اخر …. والله اعلم

    اي انه حكمها حكم سويسرا واي بلد اخر ولكن يبدو ان العالم يسير نحو صراع ديني فكتابهم ومفكريهم يتنبؤن بذلك ونرجو كما ترجو ان نخفف من حدة هذا الصراع ولكن بعدم التنازل عن ولو بعض من ديننا والله لطيف بعباده ويمحص الناس ليظهر الكافر والمنافق والمؤمن ونسال الرحمن ان يبرئ قلوبنا من النفاق واعمالنا من الرياء وان لايجعلنا من من يلبسون الحق بالباطل

  8. Ibraheem قال:

    أخي يحيى ….

    اتمنى أن أكون قد فهمت الموضوع بشكل خاطئ …

    لكن ما فهمته أن الشرع الاسلامي يمنع دخول اهل الكتاب الى المدينة و مكة …
    هذه أول مرة اسمع بها …

    قد تكون هذه فتوى جديدة من اخوانا علماء السعودية لكن السنة الشريفة لم تاتي على هذا فالمسيحيون و اهل الكتاب كان لهم كامل الحرية داخل المدينة في عهد الرسول صلى الله عليه و آله وسلم و في عهد امير المؤمنين كرم الله وجهه …

    فلم نسمع ان الرسول صلى الله عليه و آله و سلم و لا امير المؤمنين علي كرم الله وحهه قد منع اهل الكتاب من دخول المدينة او مكة ….

    و ان كانت هذه عبارة عن اجتهاد من أحد العلماء او احد رجال الحكم فهي باطلة لمخالفتها سنة الرسول و آله ….

  9. علاء قال:

    اخي ابراهيم لازم تحدث معلوماتك لانو بالفعل ممنوع دخول مكة والمدينة لغير المسلمين وهذا الامر قبل ما يجو علمائنا ب((السعوددية))

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s